الرئيسية
الداعمون
الأنشطة
خدمات المناطق
برامج للدعم
المؤتمر
   
 

المؤسسة السعودية للتدريب تضخ 122شاباً في سوق العمل

جريدة الرياض اليومية
الأربعاء2 ذي الحجة 1428 هـ - 12 ديسمبر 2007م - العدد 14415

الرياض - علي الحضان:
رعى الدكتور عبدالله المعيقل الأمين العام للصندوق الوطني الخيري حفل تخريج (122) شابا لسوق العمل بالمؤسسة السعودية للتدريب لمساعدة أبناء وبنات الأسر السعودية في التدريب والتأهيل لسوق العمل وقد قام المعيقل بتسليم الشهادات على الشباب المتدربين.
وتواصل المؤسسة استكمال تأهيل الشباب بإعطائهم دورات تدريبية في تأسيس الأعمال الحرة والصغيرة والتنسيق مع الجهات للتمويل والإقراض بمنحهم القروض الاستثمارية اللازمة.
كما ساهمت المؤسسة في مساعدة حوالي (8600) مستفيد من الجنسين وتوسيع خدماتها في المناطق حيث نفذت عددا من البرامج في كل من جازان والباحة والقطيف والاحساء وينبع والقصيم وتحضر حاليا لاستكمال تنفيذ خطة المناطق بالتدريب والتأهيل في نجران وحائل وتبوك ومكة ووادي الدواسر حيث تعمل المؤسسة على أسس التطوع في أعمالها وتستقطب حوالي (30) من المتطوعين من الجنسين وتعمل كحلقة وصل بين الداعمين والمؤسسات التدريبية والمحتاجين إلى خدماتها من الشباب والفتيات.
بعد ذلك قام المعيقل بجولة في أجنحة المؤسسة واطلع على أعمال الطلاب التي قاموا بها خلال تدريبهم.

[رابط الخبر]   إلى الأعلى


المؤسسة السعودية للتعليم والتدريب تحتفي بـ 22 خريجا

صحيفة الاقتصادية:
الجمعة, 17 ربيع ثاني 1428 هـ الموافق 04/05/2007 م - العدد 4953

الرياض - عبدالله النفيعي:
رعى الأمير عبد الله بن فيصل بن تركي صاحب فكرة المؤسسة السعودية للتعليم والتدريب حفل تخريج دفعتين من برامجها المؤهلة لسوق العمل، حيث أنهى 22 شابا برنامج أساسيات إقامة المشروعات الاستثمارية الصغيرة بتمويل ودعم من بنك الجزيرة.
ونصح الأمير عبدالله بن فيصل الخريجين أن يستفيدوا من تجربتهم السابقة خلال تدريبهم في المؤسسة، والتي نتج منها تأهيل الخريجين للانخراط في سوق العمل، لافتا إلى أن قطاع التدريب والتعليم يسعى للإسهام في توفير الفرص الوظيفية للمواطنين والمواطنات.
من جهته أوضح خالد الخثلان المشرف على أعمال المؤسسة أن برنامج المؤسسة قدم مبادئ ومهارات للشباب في كيفية تأسيس المشروع الاستثماري الصغير، وتخلل البرنامج مشاركات وتجارب فعلية لتأسيس مشروعات صغيرة، بالإضافة إلى استطلاع نحو 70 فرصة استثمارية لتأسيسها من قبل الشباب.
وتوقع الخثلان أن يبدأ هؤلاء الشباب في مراحل تنفيذ مشاريعهم بعد حصولهم على التمويل من جهات الإقراض المختلفة، حيث كان 50 في المائة من المستفيدين من البرنامج من المتقدمين لصندوق المئوية وتم قبول طلباتهم للتمويل.
وأشار الخثلان إلى أن عدد المستفيدين من خدمات المؤسسة بلغ حتى نهاية شهر نيسان (أبريل) 2007م نحو 3189 مستفيدا وتنوي المؤسسة تنظيم 13 برنامجا جديدا في مختلف التخصصات غالبيتها في برامج الكهرباء والتبريد وصيانة الحاسب الآلي"للشباب" والبرامج المهنية والحرفية للفتيات، منوها بأن المؤسسة تقوم بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر السعودي بتنفيذ برامج تثقيفية في الإسعافات الأولية لكل المستفيدين من خدماتها في المركز المهني سواء للشباب أو الفتيات. فيما كان البرنامج الآخر لتأهيل 11 شابا في تطبيقات الحاسب الآلي وذلك بتمويل من شركة مايكروسوفت، ويتوقع أن يكون هؤلاء مهيئين للعمل في القطاع الخاص، سواء في الشركات والمؤسسات أو في تأسيس الأعمال الخاصة بهم.
يذكر أن هذه المؤسسة غير هادفة للربح وتساعد الشباب والفتيات في التدريب المؤهل لسوق العمل.

[رابط الخبر]   إلى الأعلى

تعاون بين "السعودية للتعليم والتدريب" ولجنة رعاية السجناء في الرياض

جريدة الرياض اليومية
الاثنين 5 ذي الحجة 1427هـ - 25 ديسمبر 2006م - العدد 14063


الرياض - سالم بن كنعان السالم:
اعتمدت المؤسسة السعودية للتعليم والتدريب في خطاب وجهته للجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم بمنطقة الرياض تعاونها مع اللجنة بتدريب المفرج عنهم.ذكر ذلك نائب رئيس اللجنة علي حسن القحطاني وعبر عن شكره وتقديره للتجاوب السريع من المؤسسة وحرصها الشديد على التعاون في مساعدة هؤلاء الطبقة المحتاجة للمساعدة خاصة في مجال التدريب والتوظيف بعد ذلك.وبين القحطاني بأن البرامج التي ستقدمها المؤسسة السعودية للتعليم والتدريب أحدها برامج للفتيات وهي: تأسيس الأعمال الحرة والمشاريع الصغيرة (شهر ونصف)، الأشغال الفنية (شهران)، الحراسات الأمنية (ثلاثة أشهر)، برنامج التجميل والعناية بالشعر (ثلاثة أشهر)، البرامج الصحية (ثلاث سنوات)، برنامج اللغة الإنجليزية (ثلاثة أشهر)، برنامج الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (ستة أشهر)، الدبلوم المهني في التسويق (ستة أشهر)، برنامج الضيافة والعلاقات (شهر ونصف)، برنامج التصميم والأزياء، برنامج موظفات المبيعات (ثلاثة أشهر)، برنامج تأهيل الإعلاميات والصحفيات (شهران)، دورة السجينات (شهر)، وهذه البرامج مقامة بتعاون المؤسسة مع عدد من الجهات المختصة.والبرامج الأخرى التي تقدمها المؤسسة للرجال هي: تأسيس الأعمال الحرة والمشروعات الصغيرة (شهر ونصف)، الحراسات الأمنية (ثلاثة أشهر)، البرامج الصحية (ثلاث سنوات)، برنامج اللغة الإنجليزية (ثلاثة أشهر)، برنامج الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (ستة أشهر)، الدبلوم المهني في التسويق (ستة أشهر)، برنامج الكهرباء والتركيبات الكهربائية (ثلاثة أشهر).
ودعت اللجنة المهتمين من المفرج عنهم وأسرهم بالتقدم إلى مقر اللجنة لمن يرغب في التدريب في البرامج المذكورة سابقاً.ومن جهة أخرى سبق وأن أعلنت لجنة رعاية السجناء عن تعاون عدد من شركات القطاع الخاص بالتعاون مع اللجنة بالتدريب والتوظيف وترجو اللجنة أن تحذو باقي الشركات في القطاع الخاص حذوهم. وذكر القحطاني بأنه تم توظيف عدد من المفرج عنهم في الآونة الأخيرة في عدد من الشركات ومازالت اللجنة تستقبل طلبات المتقدمين للتوظيف بمقر اللجنة وتنظم المقابلات الشخصية لهم مع الشركات. وأكد القحطاني على حرص اللجنة الدائم على توفير وتهيئة فرص العمل الشريف للمفرج عنهم إلى جانب ضرورة توفير تلك الفرصة لأحد أفراد الأسرة قبل خروج السجين.

[رابط الخبر]   إلى الأعلى


الأمير الوليد بن طلال يتبرع بـ 200 ألف ريال للمؤسسة السعودية للتعليم والتدريب

جريدة الرياض اليومية
الثلاثاء 1 جمادى الأخر 1427هـ - 27 يونيو 2006م - العدد 13882


الرياض - «الرياض»:
وجّه صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة، بالتبرع بمبلغ 200 ألف ريال لصالح المؤسسة السعودية للتعليم والتدريب بالرياض لدعم أهداف التدريب والتعليم التطوعي في المملكة.
وقد تلقت المؤسسة غير الهادفة للربح والتي تسعى لتوفير الفرص التدريبية والتعليمية لأبناء وبنات الأسر المحتاجة وتأهيلهم لسوق العمل دعم سموه الكريم الذي سيدعم متطلبات تدريب وتعليم الشباب والشابات السعوديين وسيساهم بتوفير فرص تدريبية وتعليمية لأبناء وبنات الأسر المحتاجة غير القادرة على دفع التكاليف المطلوبة.. والجدير بالذكر أن المؤسسة قد ساهمت في مساعدة حوالي 700 شاب وشابة في مجالات التدريب والتعليم والتوظيف حتى منتصف عام 2006م ومن المتوقع أن تزيد مساهمة المؤسسة في خدمة المجتمع بعد تفاعل أطراف المجتمع المختلفة من أجل تحقيق الأهداف المأمولة.
وتأتي هذه اللفتة الكريمة من الأمير الوليد استمراراً لعطاء سموه وحرصه على خدمة الشباب والشابات بالمملكة العربية السعودية واهتمامه على توفير الفرص المناسبة التي ستساهم بتطوير مهاراتهم لتخلق كفاءات جديرة بكل مناصب قيادية وهامة.
ويعتبر القسم النسائي للمشاريع الإنسانية برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة ريم بنت الوليد أحد روافد العمل الخيري بشركة المملكة القابضة، فقد حرص سمو الأمير الوليد على دعم الأعمال الخيرية التي تهدف إلى بناء المجتمع وتقديم العون للمحتاجين ودعم البرامج الاجتماعية والإنسانية من خلال برامج خيرية وتنموية مستمرة.
ويعكف المكتب المكون من فريق عمل من المتخصصات السعوديات على دراسة عدد من الطلبات المقدمة من عدة جهات من أجل دعم المشاريع الخيرية والتنموية والاجتماعية لديها.. ومن هذه الجهات الجمعيات الخيرية النسائية، والمستشفيات، والمراكز الصحية، والمعاهد التعليمية.

[رابط الخبر]   إلى الأعلى

 
 
       © copyright saudiete.org 2008